تتميز مدينة القطيف بسحرها الاستراتيجي الزراعي المتميز، وبتواجد الأسواق المشهورة بشعبيتها، وهي مدينة قديمة ذو تاريخ عريق يعود إلى ما قبل الميلاد، وتعتبر القلاع والحصون والآثار خير دليل على عراقة تاريخ مدينة القطيف؛ ففيها قرى كانت عامرة بالسكان وآهلة عمرها 2500 سنة، ودليل ذلك وجود بقايا الأحجار والأواني الفخارية القدمة المتناثرة والمتعددة؛[١] وأهم ما يميزها هو وجود الواحة التي تشتهر بكثرة مياهها ونخيلها أما من الناحية الأثرية فهي تحتوي على العديد من المواقع الأثرية التي تعود بعمرها للعصور القديمة.[٢]


جغرافية مدينة القطيف

فيما يلي أبرز المعلومات:

  • الموقع الجغرافي: تقع مدينة القطيف في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، وتبعد 20 كيلومترًا عن مدينة الدمام -عاصمة المنطقة الشرقية- وعلى بعد 40 كيلومترًا من شمال الظهران والتي تتميز بأنها عاصمة صناعة النفط السعودية.[٣]
  • الموقع الفلكي: تقع مدينة القطيف على خط عرض 26.55 درجة شمالًا، وخط طول 49.99 درجة شرقًا.[٣]
  • حدود مدينة القطيف: يحد مدينة القطيف من الشمال والغرب صحراء البياض، أما من الجنوب فتصادف بر مدينة ظهران، ومن الشرق ساحل الخليج العربي.[٢]


مناخ مدينة القطيف

يتسم مناخ مدينة القطيف بالصيف الحار والرطب، والشتاء المعتدل؛ حيث أنها تواجه عواصف رملية عادةً خلال الصيف فمناخ المنطقة بشكل عام شبه جاف إلى صحراوي جاف مع أيام حارة وليالي باردة، ويبلغ متوسط درجة الحرارة سنويًا 33 درجة مئوية في القطيف، وأحر أشهر السنة هو شهر تموز/ يوليو، أما أبرد الأشهر فهو كانون الثاني/ يناير بمتوسط درجة حرارة 22 درجة مئوية تقريبًا، كما أن أكثر نسبة للأمطار تكون في شهر كانون الأول/ ديسمبر.[٤]


تضاريس وجغرافية مدينة القطيف

تتميز تضاريس وطبيعة مدينة القطيف بالتالي:[٥]

  • يمكننا القول أن مدينة القطيف ترتبط بشبكة جيدة من الطرق مع بقية مدن المملكة بجغرافيتها، فهي قريبة من جسر الملك فهد الذي يربط المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين بالإضافة إلى مطار الملك فهد الدولي.
  • تمتد السواحل الموجودة فيها إلى البحر الأحمر والخليج العربي.
  • تضم 27000 مليون متر مربع من الغابات.
  • تضم أكثر من 1.71 مليون كم مربع من المراعي ومن السهول الساحلية المنخفضة.
  • تضم المناطق الصخرية الممتدة نحو التجمعات.
  • تحتوي على المياه الجوفية الغنية من الينابيع المتدفقة في واحة القطيف وتوابعها.
  • تحتوي على الآبار وعيون المياه.
  • تحتوي على الآبار الارتوازية العميقة.


التقسيمات الإدارية لمدينة القطيف

تتشكل التقسيمات الإدارية لمدينة القطيف على النحو الآتي:[٥]

  • المدن: تتكون بشكل رئيسي من المدن التالية:
  • سـيهات.
  • عنَك.
  • صفـوى.
  • العوامية.
  • القرى: وهي كالتالي:
  • ألوجام.
  • القديح.
  • الخويلدية.
  • أم الحام.
  • سنابس.
  • دارين.
  • الجزر: تحتوي المحافظة على جزيرة تاروت.


ديموغرافية مدينة القطيف

تتمثل المنطقة الشرقية بنسبة 15.1% من سكان المملكة العربية السعودية، وهم موزعين في مختلف المحافظات؛ حيث أن القطيف لديها أقل عدد من المقيمين غير سعوديين، وفيما يلي أبرز المعلومات عن سكان القطيف:[٥]

  • عدد سكان مدينة القطيف: بلغ عدد سكان مدينة القطيف الكلي وفقاً لآخر الإحصائيات الحكومية ما يقارب 612,000 نسمة.
  • التوزيع السكاني: يقطن بعض السكان في القرى الزراعية، في حين أن صائدي السمك يتركزون في وسط المدينة، والمناطق الساحلية.
  • الكثافة السكانية: بلغت الكثافة السكانية في القطيف حوالي 37 نسمة/هكتار (10,000 متر مربع.


جوانب أخرى عن مدينة القطيف

الاقتصاد في مدينة القطيف

فيما يلي أبرز المعلومات حول اقتصاد مدينة القطيف:[٦]

  • يعتبر سوق السمك في القطيف هو الأكبر في المملكة حيث يعتبر كمسوق ومصدر للأسماك فاقتصاد القطيف هو مزيج من صناعة الأسماك والأنشطة المتعلقة بالزراعة والأنشطة المتعلقة بالنفط.
  • تعتبر التمور والبرسيم والأرز والفاكهة والخضراوات من المنتجات النموذجية التي تنعش الاقتصاد بقوة في المنطقة ضمن التحديثات على الزراعة في ستينات القرن الماضي.
  • بعد اكتشاف النفط واكتمال مدينة الجبيل الصناعية، يميل معظم السكان للعمل فيها في صناعة النفط والخدمات.


الزراعة في مدينة القطيف

تشتهر القطيف بالزراعة على مستويات مختلفة ومنها:[٧]

  • تعتبر النخلة هي أهم شجرة مميزة ومثمرة، بالإضافة إلى غلات البرسيم والأرز.
  • تحوي القطيف وتشتهر بزراعة البقل، والبصل، والفجل، والطماطم، وتشتهر ببعض الفاكهة المتميزة مثل العنب.
  • تُروى جميع هذه الخضراوات الموجودة في مدينة القطيف بمياه الآبار الجوفية التي تشتهر المدينة بها.
  • ترفع محطة التجارب الزراعية من مستوى الإنتاج الزراعي عن طريق تحسين مختلف أنواع المحاصيل الزراعية وإنشاء ثروة حيوانية بالاعتماد على تجارب عديدة، فهو مهم أيضًا في دراسة التربة ومعالجتها ومعرفة الطفيليات وفعالية المبيدات الحشرية وتحسين وسائل الري والصرف والمشاكل الزراعية.
  • تبلغ المساحة الكلية لزراعة المحاصيل ما يقارب 560 كيلومترًا مربعًا أي ما يمثل 7.1% من مساحة الزراعة الإجمالية في المملكة العربية السعودية.[٦]


الصناعة في مدينة القطيف

تعتبر الصناعة في القطيف كالآتي:[٨]

  • يتم العمل على إنشاء مدينة صناعية واقعة بين المحافظة والجبيل وهدفها استقطاب الصناعات التحويلية وإعطاء فرص واعدة في مختلف المجالات الترفيهية والسياحية للمستثمرين.
  • تمد حكومة هذه المدينة المستثمرين بالمساعدة لتذليل الصعوبات على المستثمر.
  • تعد خريطة استثمار الثروة السمكية واعدة ومشجعة للغاية؛ ونظرًا لتسهيل إجراءاتها من قبل الجهات الممولة ينصح باستغلال جميع الفرص الذهبية للاستثمار في مدينة القطيف.


السياحة في مدينة القطيف

تتمثل السياحة بالقطيف بالتالي:[٩]

  • تعتبر السياحة في القطيف من أهم الموارد القابلة للتطوير والتجديد فهي تدعم جميع مجالات البلد وأهمها الاقتصاد، فتساعد في فتح أفق لنشاطات ثقافية واقتصادية.
  • تتعدد فرص المقومات السياحية التي تملكها منطقة القطيف لاستغلال جميع الفرص الاستثمارية.
  • تعتبر سواحل القطيف من العوامل الجاذبة للمنطقة إلى جانب غابات المنجروف على سواحل التاروت التي تعتبر منعشة للرياضات ذات العلاقة بالرمال وهي محط النظر لجميع اهتمامات الشباب.
  • يمثل البعد التاريخي أهم المقومات الجاذبة للسياحة بوجود العديد من المواقع الأثرية وجمال المزروعات التي تشبه النخيل والأشجار والثمار والخضراوات.


المراجع

  1. وزارة الشؤون البلدية والقطرية، الرؤية العمرانية الشاملة لمدينة القطيف، صفحة 18. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "مدينة القطيف"، غرفة الشرقية، اطّلع عليه بتاريخ 9/10/2021. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "Saudi Arabia", medomed, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  4. "الظروف المناخية في القطيف"، هيكرسباي، اطّلع عليه بتاريخ 9/10/2021. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت وزارة الشؤون البلدية والقروية ، الرؤية العمرانية الشاملة لمدينةالقطيف، صفحة 16-24. بتصرّف.
  6. ^ أ ب وزارة الشؤون البلدية والقروية، الرؤية العمرانية الشاملة لمدينة القطيف، صفحة 16-18. بتصرّف.
  7. جمال صالح (27/7/20218)، "المملكة تبني الزراعة العضوية بالقطيف لتحقيق الأمن الغذائي"، البلد، اطّلع عليه بتاريخ 10/10/2021. بتصرّف.
  8. "مدينة صناعية بالقطيف "، مدينة صناعية بالقطيف ، اطّلع عليه بتاريخ 10/10/2021. بتصرّف.
  9. محمد التركي (24/2/2016)، " البحر والطبيعة والتاريخ من أهم المقومات السياحية بالقطيف"، جهينة الاخبارية، اطّلع عليه بتاريخ 10/10/2021. بتصرّف.